وقع على العريضة.صوتك مهم!

القضاء على الحزب الشيوعي الصيني الغاشم

كان من الممكن تجنب هذه الجائحة لو أن الحزب الشيوعي الصيني لم يلجأ إلى الكذب. ومع ذلك، منذ أن سيطر الحزب على الصين، عانى مئات الملايين من الناس من تضليله ووحشيته المسلطة عليهم بلا نهاية. لقد نهب الحزب الشيوعي الصيني الخبيث أرض الصين القديمة، وينشر الآن إرهابه في كل الأرض، بما يؤثر على الجميع. حان الوقت لنقف جميعاً ضد أفعاله الشريرة وأن نضع حدًا لهذا الحزب الشيوعي الصيني!

0

تم التوقيع

سيتم تحديث العدد الإجمالي كل 4 ساعات

وقّع على هذه العريضة

سنجعل صوتك مسموعا لدى المسؤولين الحكوميين والمنظمات الأخرى.

  • بتوقيعك على هذه العريضة ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية

  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

شارك هذه العريضة ، انشر الرسالة!

معا سنصنع الفرق!

فيروس الحزب الشيوعي الصيني

الحزب الشيوعي الصيني يكذب، الناس يموتون

من فايروس “يمكن التحكم به ” إلى “متفشي بين البشر”، استغرق الأمر شهورًا حتى تغير آلة دعاية الحزب الشيوعي الصيني روايتها وتعترف بخطورة كوفيد-19 (فيروس الحزب الشيوعي الصيني) على العالم. لكن كان هذا استخفاف بالحدث، وإعتراف بعد فوات الأوان. أدى التستر الأوّلي إلى تفشي جائحة عالمية، حيث تجاوز عدد الضحايا الملايين، وعدد لا يحصى من الحالات المؤكدة.

إنقاذ أم همجية؟

حدثت مآسي إنسانية لا حصر لها في الصين بسبب أساليب الحجر الصحي القسري. تمَّ جَرُّ العائلات من منازلهم إلى مراكز عزل تفتقر للنظافة، وقامت الشرطة بلحام الأبواب محتجزة الأسر المصابة في الداخل، مما دفع المواطنين الصينيين للتساؤل: أيهما أكثر خطورة؟ الفيروس أم الحزب الشيوعي الصيني؟

تفشٍّ عالمي

حتى هذا ايوم، هناك 593,276,065 حالة مؤكدة لفيروس الحزب الشيوعي الصيني مع 6,445,398 حصيلة وفاة على مستوى العالم. كل هذا كان يمكن تجنبه لو أن الحزب الشيوعي الصيني لم يلجأ الى الكذب. هل سيتوقفون يوما عن الكذب؟ أم أن علينا ألا نصدق؟

التسلل العالمي

إمبريالية الحزب الشيوعي الصيني

أجندة الحزب الشيوعي الصيني هي الهيمنة على العالم. تحت ستار مساعدة 68 دولة في إنشاء البنية التحتية للنقل (“مبادرة الحزام والطريق”)، يخطط الحزب الشيوعي الصيني لإغراق كل هذه البلدان في الديون، بينما يعمل على نهب مواردها الطبيعية ، والمعدنية النادرة كثمن جانبي للمشروع. من خلال فرض “الإمبريالية ذات الخصائص الصينية” ، يطمح الحزب للصدارة الإقليمية والعالمية.

التلاعب بالحقائق وتزييفها على الصعيد العالمي

لا يتوق الحزب الشيوعي الصيني إلى السلطة الجغرافية فحسب، بل يهدف أيضًا إلى حقن العالم بالأيديولوجية الشيوعية. على نحو منهجي، يتحكم الحزب الشيوعي الصيني برواية الأحداث في الغرب، من خلال: وسائل الإعلام العامة، وشركات التكنولوجيا الكبرى، وهوليوود، وصناعة الرياضة، والسياسيين … لقد شاهدناهم وهم يخضعون مرارًا وتكرارًا، ويفرضون الرقابة الذاتية على خطابهم لصالح بكين. لقد أفسد الشيطان القيم العالمية.

سرقة الملكية الفكرية

لقد عمل الحزب الشيوعي الصيني على انتهاك الملكية الفكرية لأكثر من 20 عامًا لتعزيز قوته العسكرية والاقتصادية. برنامج الألف موهبة، على سبيل المثال، يغوي العلماء الأجانب ويشجعهم على الانخراط في التخابر الاقتصادي وسرقة الملكية الفكرية. أحد الأمثلة التي لا تعد ولا تحصى، تم إكتشاف أن أحد الباحثين قد قام بتحميل 300,000 مستند من أحد المختبرات قبل عودته إلى الصين.

الدين والعرق

إلحاد وعداء للدين وقمعٌ للمعتقدات

تقوم الشيوعية على الإلحاد. تحث الناس على عدم الإيمان بالله، وتهاجم الأخلاق البشرية. طوال فترة حكمه، قام الحزب الشيوعي الصيني بتدمير عدد لا يحصى من الأديرة والمعابد والاستيلاء على أخرى، وقام باعتقال المؤمنين من جميع الأديان – المسيحيين والكاثوليك والمسلمين والبوذيين وغيرهم. المقصد النهائي، يريد الحزب الشيوعي الصيني من شعبه أن يقدسه وحده بصفته المعبود الأوحد.

اضطهاد الفالون غونغ

الفالون غونغ، ويطلق عليها أيضاً اسم الفالون دافا، هي ممارسة روحية تقوم على مبادئ “الصدق والرحمة والتسامح”. نظرًا لأثرها في شفاء العقل والجسم، بحلول عام 1999، مارس حوالي 100 مليون شخص الفالون غونغ في الصين. من منطلق الحقد على شعبيتها، تزعم رئيس الحزب الشيوعي السابق جيانغ زيمين حملة لإبادة الفالون غونغ. وقع ملايين الممارسين ضحايا للخطف والتعذيب والقتل والاستئصال القسري لأعضائهم. لسوء الحظ، لا يوجد أي مؤشر على حدوث تغيير حتى اليوم.

الإبادة الجماعية للأويغور

منذ عام 2017، يحتجز الحزب الشيوعي الصيني مليون مسلم (غالبيتهم من عرقية الأويغور) في معسكرات اعتقال سرية دون اتباع الإجراءات القانونية السارية. عانى مسلمو شينجيانغ من التعذيب والتلقين السياسي القسري والمراقبة الجماعية. في يناير 2021 أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الحكومة الأمريكية ستصنف رسميًا الجرائم ضد الأويغور وغيرهم من الأتراك والمسلمين الذين يعيشون في الصين على أنها إبادة جماعية، وكان ذلك أيضاً موقف مشترك للحزبين في الإدارة الأمريكية.

حصد الأعضاء الحي القسري

يصعب تخيل ذلك في العصر الحديث ، لكن ثبتت صحة ذلك مع الأسف. يدير الحزب الشيوعي الصيني تجارة مربحة لنقل وزراعة الأعضاء، ومورده الرئيسي هي الأعضاء التي يستأصلها عنوة من سجناء الرأي في الصين بينما هم أحياء، ومعظم هؤلاء من ممارسي الفالون غونغ (الذين يتمتعون بصحة جيدة بشكل عام بسبب ممارسة التأمل). المسيحيون السريون، ومسلمو الأويغور، والتبتيون مدرجون أيضًا على قائمة حصد الأعضاء.

الرعب والدم

نهاية "دولة واحدة ونظامان"

تعهد الحزب الشيوعي الصيني بأن تتمتع هونج كونج بالحكم الذاتي لمدة 50 عاما بعد تسليمها من قبل المملكة المتحدة في عام 1997. يعلمنا التاريخ أن الحزب الشيوعي الصيني لم يكن معنياً أبدًا بالوفاء بتعهداته. في 30 يونيو، فرض الحزب قانون الأمن القومي في هونج كونج الذي يُجرّم “أعمال التخريب والانفصال والإرهاب والتواطؤ” مع “دولة أجنبية أو مع عناصر خارجية” ضد الدولة، مشددا العقوبات لتصل إلى السجن مدى الحياة. تعرض القانون لإدانة واسعة من قادة العالم الذي يُنظر إليه على أنه شهادة وفاة “لدولة واحدة ونظامان”.

حركات سياسية لا حصر لها

لطالما كان الحزب الشيوعي الصيني يخرب أرض الصين القديمة وشعبها منذ أن استولى على الصين في عام 1949.

أسفرت القفزة العظيمة للأمام (1958-1962) عن 30-55 مليون حالة وفاة بسبب المجاعة والإعدامات والعمل بالسخرة، عدا عن ما سببته من دمار اقتصادي وبيئي مهول.

كلفت الثورة الثقافية(1966-1976) ملايين الأرواح. لم يقتصر الضرر على الحياة المادية للشعب الصيني فحسب، بل تخطى ذلك ليشمل الدمار الشامل للثقافة العريقة البديعة التي تمتد إلى 5000 عام.

مذبحة ميدان تيانانمن

بالنسبة لأولئك الصينيين الذين كانوا “محظوظين” بما يكفي للنجاة بأنفسهم وصولاً إلى الثمانينات من القرن الماضي، قام الحزب الشيوعي الصيني بقمع حقوقهم وتطلعاتهم للحرية. ليست مذبحة ميدان تيانانمن في عام 1989 سوى مثالٍ واحد من بين أمثلة كثيرة. تجمع الطلاب سلمياً في ساحة تيانانمين، ورفعوا لافتات تدعو إلى التغيير نحو الديمقراطية. ردت القوات على الطلاب العزل بوابل من الرصاص، واندفعت الدبابات تجاه هؤلاء الشباب والشابات … في ذلك اليوم غُسلت الساحة بالدماء.

سياسة الطفل الواحد

منذ عام 1979، تحت حجة التحكم بالنمو السكاني، سلب الحزب الشيوعي الصيني حق الصّينيين في حرية الانجاب. “حالت” سياسة الطفل الواحد دون حدوث 400 مليون ولادة حسب التقديرات الرسمية للحملة. بعبارة أخرى، قُتلت هذه الأجنة قبل أن تتمكن من رؤية العالم. تم إجبار النساء الحوامل بطفل ثانٍ على الإجهاض من قبل المسؤولين المحليين للحزب الشيوعي الصيني بغض النظر عن مدى قرب موعد ولادة الأطفال. في بعض الحالات، قد يعمدون حتى لقتل الأطفال بمجرد ولادتهم.

أحدث التعليقات

Kommunisme og KKP hører ikke hjemme i en moderne verden

Johannes
COVID-19 is definitely made by the CCP and it\’s abominable

ji
Menschen rechten

Sokona
我知道现在中共和很多舔共的人一直没有停止诋毁你们,诬陷你们是邪教,境外势力等,但希望你们不要放弃,相信骂你们的永远是少数,世界上有无数人在支持你们。中共是什么德性大家都知道。希望你们不要搭理任何中共及被共洗脑的人的谩骂,中共骂你们就说明你们正在执行一项十分英明的决定!请把所有精力放在灭亡中共上,中国就有救了

唐华
I WANT BANANAS GIVE ME BANANAS IN MY PUSSY

Donald
Espérons quand même!!

Michel
#FREETHEUYGHURS

Sadia
this must end now!!

Aman
建議所有中小學生閱讀九評共產黨,看完你們一定會茅塞頓開

光榮
Glad to unite with those who see how evil the CCP truly are. We all need to work together to stop them

Katherine
Free Hong Kong Free Taiwan

William
I wonder if they would arrest me?

Andrew
SPpng

سكوت بيري

عضو كونغرس- الولايات المتحدة

“أعتقد أن هذه رسالة رائعة. لا أظن أن الحزب الشيوعي الصيني سيحزم أمتعته ويغادر طواعية. هذا الحزب عبارة عن منظمة إجرامية سيطرت على تلك البلاد، ولن يرحل طوعاً، بل سيتعين عليه الخروج من الحكم والسلطة بطريقة أو بأخرى “.

MPpng

مايكل ر. بومبيو

وزير الخارجية السابق

” نشهد اتحاد العالم لفهم حقيقة التهديد الذي يشكله الحزب الشيوعي الصيني.”

Shlomo Aviner

الحاخام شلومو أفينير

المعهد التربوي "عطيرت أورشليم "

“نحن نتحدث عن حكومة شريرة. الشعب الصيني يعاني كثيرا. يعاني الملايين من سوء المعاملة والنفي والسجن وحتى القتل. هذا ليس حزبا، ولا حكومة ، بل منظمة إرهابية، تحكم بوحشية لأكثر من سبعين عامًا. وهذا هو السبب في أن الموقعين على عريضة ” القضاء على الحزب الشيوعي الصيني” محقون بكل تأكيد “.

لقد بدأ التغيير

على مر العقود، تم خداع غالبية الشعب الصيني أو إجبارهم على الانضمام إلى الحزب الشيوعي الصيني والمنظمات التابعة له. ضمن حركة الانسحاب من الحزب الشيوعي الصيني ، الملقبة بحركة تويدانجانسحب مئات الملايين من الصينيين من الحزب علنًا. يستيقظ الناس الآن من دعاية الحزب الشيوعي الصيني التي دامت عقودًا ، ويختارون مستقبلًا أفضل.

من عام 2004 حتى يومنا هذا، ما مجموعه 400,745,534 صينياً أعلنوا انسحابهم من الحزب الشيوعي الصيني والمنظمات التابعة له. لقد حان الوقت الآن لبقية العالم للوقوف ضد هذا النظام الشرير وإسماع صوتنا: القضاء على الحزب الشيوعي الصيني الغاشم!

مزيد من المعلومات

"العالم الحر" لم يهزم أبداً
الشيوعية

كل من يحب الحرية عليه أن
يقرأ

كتاب ألهم 400 مليون شخص لينسحبوا من الحزب الشيوعي الصيني